الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة تشارك في المنتدى العربي للاقتصاد الرقمي 2022 في إكسبو 2020 دبي

شاركت الأكاديمية العربية للعلوموالتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة في المنتدى العربي للاقتصاد الرقمي 2022،الذي نظمته الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع الاتحاد العربيللاقتصاد الرقمي، في إكسبو 2020 دبي، وشارك فيه عدد كبير من المسؤولين وممثلي المنظمات العربية والدولية.

وألقى سعادة الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفارإسماعيل فرج، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، كلمة رئيسة خلال فعاليات المنتدى، أكد فيهادور الاقتصاد الرقمي في تمكين البلدان العربية للتركيز على تنفيذ البرامجالتنموية، وأشار إلى أهمية القطاع البحريفي تعزيز الاقتصاد الأزرق الذي يعد ركيزة أساسية لتحقيق أهداف التنمية المستدامةخاصة في الاقتصادات الناشئة.

وأضاف فرج:"تشير دراسة أعدها صندوق النقدالعربي بعنوان "احتساب مؤشر مركب لرصد تطور الاقتصاد الرقمي في الدولالعربية"، إلى تحقيق الدول العربية لإنجازات مهمة على صعيد التحول الرقمي علىعدد من الأصعدة إلا أن هذا التقدم لا يزال أقل من مثيله المسجل على المستوىالعالمي وأقل كذلك مقارنة بالتقدم المحقق من قبل الدول النامية متوسطة الدخل ومنمثيله المحقق على مستوى بعض الأقاليم الجغرافية الأخرى. لذا، يجب على الدول الاستغلال الأمثل لفرص التحول الرقمي، إضافةإلى تعزيز الاستفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي بما يدعم الاقتصاد الرقمي. وفي الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقلالبحري، نسهم في تمكين الصناعة البحرية العربية عبر رفد القطاع بالكوادرالأكاديمية والمهنية المؤهلة، ودعم البحوث والتطوير في مجالات الاقتصاد الأزرقالذي يعد أحد أهم ركائز التنمية الاقتصادية."

وأكد فرج أن مشاركة الأكاديمية فيالمنتدى العربي للاقتصاد الرقمي 2022، تأتي ضمن جهودها لتعزيز المشاركة في الفعالياتالرائدة وتبادل الأفكار والخبرات وآخر التطورات مع الخبراء والمختصين من جميعأنحاء العالم.

وقال الدكتور الربان أحمد يوسف، نائب عميدكلية النقل البحري والتكنولوجيا فيالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة:"نسعى في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا إلى رفد القطاع البحريبقدرات متطورة في مجال البحث العلمي والتطوير، وتوفير الخبرات الأكاديميةالمؤهلة لسد الحاجة المتزايدة للكوادر الوطنية في هذا القطاع الحيوي الذي يمثلركيزة لاقتصاد المنطقة وأمنها البحري، كما نسهم في دعم الاقتصاد الرقمي من خلال إعدادالدراسات التقنية والإدارية لمساعدة الشركات على تحقيق المزيد من النمو والتوسع فينوعية منتجاتها وربحية أعمالها، إضافة إلى التعاون مع إدارات التدريب في الشركاتالملاحية لتصميم برامج تدريبية خاصة في مختلف المجالات الفنية والإدارية البحرية ضمنخدمات التطوير المهني والتعليم المستمر التي توفرها الأكاديمية."

تشمل الدراسة فيكلية النقل البحري والتكنولوجيا في إمارة الشارقة تخصصين: تكنولوجيا النقل البحري ويتضمنتخصصين: عمليات الموانئ والعمليات البحرية، ويتأهل الخريجون للحصول على درجةالبكالوريوس بالإضافة إلى منحهم شهادات ضابط ثاني؛ والقسم الثاني هو قسم الهندسةالبحرية ويحصل الخريج على درجة بكالوريوس في تكنولوجيا الهندسة البحرية بالإضافةإلى شهادة مهندس ثالث بحري. كلا التخصصين يؤهلان الطلاب للعمل على السفن التجارية وسفنالخدمات البترولية. كما تسعى الأكاديمية إلى استقطاب الكوادر المهنية العاملة فيالمؤسسات الملاحية في الدولة ممن يرغبون في الحصول على برامج تدريبية متخصصة ضمنخدمات التطوير المهني والتعليم المستمر الذي توفره الأكاديمية، إضافة إلى خدمةتجديد جواز السفر البحري للضباط والمهندسين البحريينوالبحارة، والتعاون مع إدارات التدريب في المؤسسات البحرية لتصميم برامج تدريبيةخاصة في مختلف المجالات الفنية والإدارية البحرية، باستخدام أحدث التقنيات وأجهزةالمحاكاة المتطورة التي تمتلكها الأكاديمية.